‫الرئيسية‬ مجتمع أردوغان يفتتح “البيت التركي” في بلاد العم سام وآلاف الطلاب بلا مسكن في بلاد أتاتورك

أردوغان يفتتح “البيت التركي” في بلاد العم سام وآلاف الطلاب بلا مسكن في بلاد أتاتورك

الطلاب الأتراك بلا مأوى لعدم قدرتهم على دفع رسوم السكن الجامعي أو الاستئجار.

شن ناشطون أتراك، خلال الساعات الماضية هجومًا عنيفًا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي أدار ظهره لآلاف الطلاب الجامعيين الأتراك مشردين بلا مأوى، بسبب ارتفاع الإيجارات وقلة استيعاب السكن الجامعي، ليفتتح على بُعد 10 آلاف كيلو متر مربع عنهم “البيت التركي” كمبنى للممثلية التركية في نيويورك (يضم مقرات البعثة الدائمة لتركيا لدى الأمم المتحدة وقنصليتها العامة في نيويورك وممثلية جمهورية شمال قبرص التركية).

أردوغان يفتتح “البيت التركي”

ووصف مغردون على تويتر هذا التجاهل من قبل رئيس البلاد بـ”التناقض المرير جدًا” فبينما يعلم أردوغان أن طلاب الجامعات في بلاده ينامون في الحدائق لعدم قدرتهم على تأمين مسكن، اختار أن يبني “بيتا تركيًا” ضخمًا في أمريكا ليقص شريط الافتتاح وهو يقول “إن تركيا شيّدت صرحًا يعكس عظمتها وقوتها المتصاعدة”.

طلبة جامعيون يفترشون الأرض

وفي وقت، شكّك مغردون من الأتراك المقيمين في الولايات المتحدة بأرقام شبه رسمية كانت أشارت إلى أن التكلفة الإجمالية لبناء الممثلية الجديد بلغت فقط 8 ملايين دولار قدمها الهلال الأحمر التركي، فهذا الرقم قد يشتري منزلًا فخمًا جدًا في مانهاتن، لكنه بالتأكيد لا يكفي لترميم بناء يقع مقابل مقر الأمم المتحدة، مكون من 21 طابقًا وبارتفاع 171 مترًا.

البيت التركي

وتحدثت بعض التغريدات من الداخل التركي بأن التكلفة الحقيقية وصلت إلى 291 مليون دولار (2.5 مليار ليرة تركية) وهو رقم كفيل برأيهم لحل المشكلة بشكل جذري وبناء سكن جامعي يتسع لـ35 ألف طالب.

طلبة ينامون في الشارع

أحد الطلاب الجامعيين المشاركين في الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها “حركة لا نجد مأوى” في “حديقة الشعراء” باسطنبول وذلك قبيل مغادرة أردوغان إلى نيويورك لافتتاح “البيت التركي” أكد في تغريدة أنه بلا مأوى لعدم قدرته على دفع رسوم السكن الجامعي أو استئجار منزل فتكلفة إيجار أحد الأقبية بدون نوافذ وصل إلى 900 ليرة تركية (100 دولار).

وهذا ما أكد عليه نائب حزب الشعب الجمهوري المعارض محمود طانال، والذي شارك الطلاب وقفتهم الاحتجاجية، وقال في تغريدة: “إن المدن الجامعية الحكومية لا تستوعب 10% من طلاب الجامعات.. تركوا أبناءنا بلا مأوى مشردين نحن لا نبالغ هذا هو واقع البلد لسوء الحظ”.

وعلى التوازي، كان وصول أردوغان إلى نيويورك أثار ومنذ لحظاته الأولى موجة من التهكم، بعد تداول صور استقباله من قبل وزير خارجيته جاويش أوغلو والذي كان معه على متن الطائرة.

جاويش أوغلو وأردوغان

ولاحقًا انتشر مقطع فيديو يظهر موكب ضخم للرئيس أردوغان في نيويورك يضم سيارات فارهة في وقت يدعو شعبه للتقشف.

‫شاهد أيضًا‬

“حليقو الذقن يرتدون الجينز”.. كيف مهد عملاء طالبان السريون لسقوط كابول؟

“حليقو الذقن يرتدون الجينز والنظارات الشمسية”، بهذه العبارة تحدث تقرير لصحيفة …