‫الرئيسية‬ محليات المسؤول القطري يرفض مجاورة المواطن حتى في التخييم

المسؤول القطري يرفض مجاورة المواطن حتى في التخييم

رحلة التخييم تبدأ عن طريق التسجيل لدى وزارة البلدية والبيئة ومن ثم اختيار المكان.

المسؤول الحكومي في أي دولة له حقوق وعليه واجبات، وفي أي دولة أيضًا تجد أن المسؤولية الأساسية التي تقع على عاتق المسؤول الحكومي هي خدمة مواطني دولته، وتأمين كافة وسائل الراحة والرفاهية لهم، فهذا من صلب عمل الحكومات كلها وليست منّة أو فضل فالواجب يحتم عليهم أداء التزاماتهم تجاه الشعب.

إلا أن السلطات القطرية كانت دائمًا خارج السرب فهي تضع عيونها على مكتسبات الشعب القطري وحقوقه بل وتحسده إن لاقته يتمتع برفاهية ما، فيهرعون لمقاسمته حقوقه وسلبه إياها معظم الأحيان.

وهذا ما حصل مع القطريين الذين اعتادوا على تشييد مخيمات يقضون فيها وقت من الراحة بعيدًا عن هموم الحياة ومشاكلها.

التخييم الشتوي بقطر

ويبدأ القطريون رحلة التخييم عن طريق التسجيل لدى وزارة البلدية والبيئة ومن ثم اختيار المكان الذي يريدون التخييم به.

وتبين أن غالبية القطريين المسجلين على التخييم الشتوي هذا الموسم كانوا قد اختاروا مسبقًا منطقة المزروعة لقضاء وقتهم فيها، ولكنهم فوجئوا بعدم قبول طلباتهم وتحويلهم إلى مناطق أخرى مثل روضة راشد وسيلين والشحانية مما أثار غضبهم وانفعالهم، إذ غرد ناشطون حول الموضوع وتناولوه بانزعاج وسخرية.

ويقول مواطنون إنهم يخيمون منذ 5 و10 سنوات بمنطقة المزروعة إلا أنهم فوجئوا هذا الموسم بنقلهم إلى مناطق أخرى.

وأفادت مصادر لـ QLeaks بأن وزارة البلدية والبيئة اضطرت لعدم قبول طلبات التخييم في المزروعة نظرًا لرغبة بعض المسؤولين القطريين على التخييم فيها، إذ اعتاد حكام الدوحة على الهروب من شعبهم وتفادي الاندماج معه.

وقالت المصادر القطرية التي رفضت الإفصاح عن هويتها إن إجبار القطريين على مناطق محددة للتخيم الهدف منه إنشاء مخيمات منفردة لشخصيات تعمل في الديوان الأميري.

التخييم بقطر

وزعمت وزارة البلدية أنه نظرًا لمحدودية الأماكن في بعض مناطق التخييم، فقد تم اختيار المناطق الأخرى البديلة التي سجلها المتقدمون ضمن رغباتهم، وذلك لإتاحة فرصة التخييم للجميع لهذا الموسم.

بات المسؤول القطري يخيم أينما شاء ويتنعم بحقوق الشعب ومقدراته، ويمنعه حتى من المشاركة معه في هذا الحق.

‫شاهد أيضًا‬

“حليقو الذقن يرتدون الجينز”.. كيف مهد عملاء طالبان السريون لسقوط كابول؟

“حليقو الذقن يرتدون الجينز والنظارات الشمسية”، بهذه العبارة تحدث تقرير لصحيفة …