‫الرئيسية‬ محليات انتخابات مجلس الشورى في قطر.. ازدواجية ونفاق واضح

انتخابات مجلس الشورى في قطر.. ازدواجية ونفاق واضح

يتنافس في انتخابات اليوم 294 مرشحًا على مقاعد صورية بدون تأثير.

يجري مجلس الشورى في قطر أول انتخاباته اليوم السبت، وذلك بعد انتظار سنوات الإقدام على خطوة شبيهة بالديمقراطية إذ كان من المقرر إجراء الانتخابات في عام 2007، لكنها تأجلت.

انتخابات مجلس الشورى

التطفل على الديموقراطية

تعتبر الأحزاب السياسية محظورة في قطر، لكن يُسمح للمواطنين بالتصويت في الانتخابات البلدية.

ويتنافس في انتخابات اليوم 294 مرشحًا على مقاعد صورية بدون تأثير يبلغ عددها 30 مقعدًا، وذلك بسبب سيطرة النظام على المجلس إذ يقوم تميم بتعيين ثلث الأعضاء من رجاله المقربين.

وخلال اليوم السبت، انسحب قرابة 101 من المرشحين أي أكثر من الثلث من السباق، بحسب التلفزيون القطري الرسمي، لدعم مرشحين آخرين في دوائرهم، وقد حصر ذلك “التنافس” على المقاعد بين 183 مرشحًا.

إقصاء قبيلة آل مرة

في 29 يوليو/ تموز، أصدر أمير قطر قانونًا بشأن تكوين مجلس الشورى وصلاحياته.

وبحسب القانون، يتكون مجلس الشورى من 45 عضوًا، يتم انتخاب 30 عضوا منهم بالاقتراع السري المباشر، فيما يعين أمير البلاد الأعضاء الـ15 الآخرين.

وفي اليوم نفسه، أصدر أمير قطر قانون نظام انتخاب مجلس الشورى، الذي أثار موجة من الجدل حول حقوق التصويت والترشح، إذ صنف النظام المواطنين القطريين بدرجات متفاوتة بين أصليين ومجنسين وبموجب القانون فقدت قبائل كاملة حقها بالتصويت والترشح، فظهرت احتجاجات في قطر قادها أبناء قبيلة آل مرة الذين حرمهم النظام من حقوق المواطنة.

قبيلة آل مرة تطالب بحقوقها الدستورية

وتقول قبيلة آل مرّة، إن أبناءها ضحايا التمييز والإجراءات التعسفية بسبب اتهام النظام القطري لهم برفضهم انقلاب أمير قطر السابق على والده في عام 1996، مما عرّض أفراد ووجهاء القبيلة، للتنكيل وسحب الجنسيات وإبعادهم إلى خارج بلادهم باتجاه الدول المجاورة كنوع من العقاب الجماعي.

انتهاكات نظام قطر لحقوق المرأة مستمرة

ساعات قليلة منذ بداية مهزلة الانتخابات في قطر، الذي شهد التحضير لها انتهاكات عديدة من قبل النظام القطري بحق المرأة.

واتضحت السياست التعسفية للنظام بعد استبعاد العديد من المرشحات دون إبداء أسباب واضحة، ليكون إجبارهن على الانسحاب دليلًا واضحًا على انتهاك حقوق المرأة المدنية.

وبالإضافة الى ذلك تم اختيار أسماء محددة لتمثيل المرأة القطرية في المجلس بغد تخصيص 28 مقعدًا لهن فقط، العدد الذي يعد محدودًا وبأقل بكثير من العدد المخصص للرجال، وذلك بهدف تجميل صورة النظام على أنه ديمقراطي، لكن زيف ونفاق نظام تميم كشف عقب إقصاء المرشحة مباركة حمد المري من الانتخابات ورحيلها عن قطر، إذ تم استبعادها دون أخطارها وبدون سبب.

مباركة حمد المري

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إنه تم استبعاد آلاف القطريين، كما نظمت احتجاجات ضد القانون في أغسطس/ آب تزعمها أفراد من قبيلة المرة.

مظاهرات في قطر

وأفادت المنظمة أن النظام القطري اعتقل نحو 15 متظاهرًا ومنتقدًا للقانون.

وشدد “المركز الخليجي الأوروبي لحقوق الإنسان” أن على قطر الإفراج عن سجناء الرأي، كما طالب المركز بتدخل دولي عاجل من مجلس حقوق الانسان المنعقد دورته 48 الآن في جنيف لوضع حد لمعاناة سجناء الرأي في قطر بسبب قانون انتخابات مجلس الشورى القطري التمييزي الفاضح، حيث يشعر أهاليهم بالقلق الشديد علي مصيرهم خاصة أنهم محرومون من توكيل محامي للدفاع عنهم ومنع عنهم الاتصالات والزيارات.

وطالب المركز أيضًا من السلطات القطرية بوقْف انتهاك حقوق الإنسان والاعتقالات الجائرة بحق المدافعين عن حقوق الإنسان والاعلاميين والمحامين والنشطاء في قطر المحتجزين لمجرد ممارسة حقوقهم المشروعة في التنديد بالتمييز بقانون انتخابات مجلس الشورى القطري.

‫شاهد أيضًا‬

إدارة الإمارات لمطارات أفغانستان تزعج الدوحة

منذ الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، كانت قطر تفرض نفسها في محاولة للسيطرة على كافة العقود …