‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية لماذا زاد الإنفاق العسكري لقطر بنسبة 434٪؟

لماذا زاد الإنفاق العسكري لقطر بنسبة 434٪؟

الإنفاق العسكري لقطر بلغ العام الماضي 11.6 مليار دولار.

كشف تقرير بعنوان “الاتجاهات في الإنفاق العسكري العالمي 2021” الذي نشره معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI)، بأن الإنفاق العسكري العالمي قد تجاوز 2 تريليون دولار لأول مرة.

وعلى الصعيد القطري كان الإنفاق العسكري لقطر العام الماضي أعلى بنسبة 434٪ مما كان عليه في عام 2010، وهي آخر مرة أصدرت فيها الدولة الخليجية مثل هذه البيانات.

وبلغ الإنفاق العسكري في قطر العام الماضي 11.6 مليار دولار، مع استخدام 4.8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، الأمر الذي جعل قطر خامس أكبر دولة إنفاقا في الشرق الأوسط.

قطر تستعرض قوتها

وأوضح التقرير، إنه خلال الفترة بين 2010 و2021، كانت قطر “متورطة في الصراعات في ليبيا وسوريا، كما وسعت قواتها المسلحة وبدأت في تحديث مخزونها من المعدات العسكرية بأسلحة مستوردة”.

وفي العام الماضي، وجد تقرير منفصل لمعهد SIPRI عن مبيعات الأسلحة أن واردات قطر شهدت زيادة بنسبة 361 في المائة من 2016 إلى 2020.

ورجح المعهد أنه من المحتمل أن تكون هذه الزيادة في تجارة الأسلحة مرتبطة بأزمة قطر في العام 2017 عندما قاطعتها المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر بسبب دعمها للإرهاب.

وتعتبر هذه الأرقام والزيادة الكبيرة في سباق قطر للتسلح دليل آخر على ما كشفته لكم QLeaks عن تحركات مريبة للدوحة واستقدامها قوات أجنبية إضافية بحجة أمن مونديال كأس العالم.

قوات تركية

ويتساءل مراقبون حول اهتمام الدولة الخليجية الصغيرة بزيادة إنفاقها العسكري إلى هذا الحد الكبير، وهي لا تستعمل قدرتها العسكرية في أي عمل عسكري تحت علم قطر، إنما تعمل باستمرار على دعم الإرهاب حول العالم لتنفيذ أجندتها بنشر الإسلام السياسي.

ويعتقد خبراء في المجال العسكري أن قطر بعد هزيمة أدواتها بمعظم الدول العربية، وانهيار المشروع الإخواني، ربما ستبدأ خطة جديدة تعتمد على حرب الدول، مستندة بذلك إلى علاقتها الوطيدة بإيران، وبدأ ذلك يتكشف من خلال مناوشاتها ضد البحرين وإثارة قضية جزر حوار والادعاء بأحقيتها بتلك الجزر.

‫شاهد أيضًا‬

اغتيال الرئيس التونسي.. مخطط جديد للإخوان

أعلنت وزارة الداخلية التونسية إحباط محاولة اغتيال للرئيس التونسي قيس سعيد واستهداف محيطه…