‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية تميم يبدد أموال الشعب القطري ويزرع الفتنة في المغرب العربي

تميم يبدد أموال الشعب القطري ويزرع الفتنة في المغرب العربي

قطر تعلن استثمار 5 مليارات دولار في إسبانيا.

بعد قيام الاتحاد الأوروبي بقطع الطريق على أمير قطر تميم بن حمد وإفشال وساطته لإيران، عبر إرساله إنريكي مورا، المنسق الخاص بمحادثات إحياء الاتفاق النووي الإيراني إلى طهران بالتزامن مع زيارة تميم لها، والذي فرض شروطه على إيران وكف يد تميم من التدخل في الملف الأكثر حساسية في المنطقة.

أمير قطر يلتقي الرئيس الإيراني

دفع ذلك تميم إلى إنشاء خطة بديلة، ليصرف بها أموال الشعب التي كان يخصصها للرشاوى من أجل تسهيل الاتفاق النووي الإيراني قبل عودته إلى الدوحة.

حيث كان من المفترض أن يقوم تميم بجولة على دول الاتحاد الأوروبي، بعد زيارته لإيران حتى يستكمل وساطته بحسب وكالة رويترز، لكن بعد أن اعترضه الفشل، قرر الذهاب لتركيا أولا، وضخ بعض الأموال فيها لدعم الاقتصاد المنهار.

ومن تركيا ذهب إلى سلوفينيا وبحث مع رئيس جمهورية سلوفينيا بوروت باهور، تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية.

ليطير بعدها إلى إسبانيا وهناك تبدأ إشارات الاستفهام بالظهور أكثر، إذ أعلنت قطر اليوم الأربعاء أنها تعتزم زيادة حجم استثماراتها في إسبانيا بمقدار خمسة مليارات دولار، في اليوم الثاني من زيارة تميم إلى مدريد.

أمير قطر وملك إسبانيا فيليب السادس

وجاء في بيان للخارجية القطرية أن “حجم الاستثمارات المتفق عليها مع الجانب الإسباني يبلغ 5 مليارات دولار في مختلف القطاعات”.

لكن سلطات البلدين لم تكشف ما هي القطاعات التي ستشملها الاستثمارات الجديدة.

أمير قطر ورئيس الوزراء الإسباني يشهدان توقيع سلسلة اتفاقيات

وقد استغرب مراقبون لماذا لم تفصح وكالات الإعلام عن القطاعات المستثمرة رغم أن هذه الزيارة التي يجريها تميم تندرج ضمن سياق الزيارات الرسمية المعروفة، والتي لا يوجد فيها عادة خفايا أو اتفاقات سرية.

واستذكروا تصريحات رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني، التي كشف عنها مؤخرا برنامج “الصندوق الأسود”، إذ تحدث عن كيفية تبديد النظام القطري لثروة شعبه في قضية الممرضات البلغاريات اللواتي اتهمهن القضاء الليبي بنقل فيروس الإيدز لـ450 طفلا وحكم عليهن بالإعدام ثم خفف الحكم للسجن مدى الحياة.

وقال بن جاسم حول ذلك: “إن مسؤولين ليبيين طلبوا من فرنسا إبان حقبة نيكولا ساركوزي، مبلغ 480 مليون دولار، في نهاية المفاوضات حول إطلاق سراح الممرضات البلغاريات”.

حمد بن جاسم

وأوضح أن الجانب الفرنسي طلب من الدوحة توفير هذا المبلغ، لصعوبة إخراجه من باريس، مضيفا أنه (ابن جاسم) كان في إجازة صيفية بمدينة “كان” الفرنسية، وأبدى استعدادا للأمر، وهو ما حدث بالفعل.

وبحسب ابن جاسم فإن الجانب الليبي خدع القطريين، وصرف الشيك كاملا، بعد وعدهم بأن الشيك لن يصرف وهو فقط “شكلي بسبب حلفان” للرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

وتابع: “شعرت حينها أنه انضحك علينا”.

فيما رجّح آخرون أن قطر ربما دفعت رشاوى لإسبانيا مقابل تغيير الأخيرة موقفها من الأزمة المغربية الجزائرية، وقد أعلنت مدريد فعلا بأنها غيرت موقفها من الأزمة المتعلقة بالصحراء وأصبحت تدعم مقترح الحكم الذاتي المغربي.

ويأتي قرار مدريد في وقت أثار الشبهة والاستغراب، فإسبانيا التي تعتمد على الغاز الجزائري لتغطية نقص الإمدادات الروسية، كانت تعرف بأنها قرارها سيؤدي إلى قطع الغاز الجزائري عنها، لكنها لم تكترث لهذا الأمر بسبب الوعود القطرية بالتعويض عن كامل الكميات المفقودة إضافة لمبالغ مالية طائلة ستحصل عليها إسبانيا مقابل هذه الخطوة.

وقد أشار رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إلى كمية هذه المبالغ خلال منتدى اقتصادي مع مسؤولين في الوفد القطري فقال: “إن قطر ستخصص خمسة مليارات دولار لتنفيذ استثمارات في البلاد في السنوات المقبلة”.

بيدرو سانشيز وتميم

وبحسب مصدر حكومي إسباني من المقرر توقيع 12 عقدا تجاريا خصوصا في مجالات الطاقة.

ويقول ناشطون بأن قطر تسعى لتعميق الخلاف بين الدولتين العربيتين “المغرب والجزائر” وتهدف من خلال دعم المغرب في الظل عبر إسبانيا، وتحريض الإخوان في الجزائر لإثارة الفوضى وضرب الاستقرار من أجل إشعال المنطقة مجددا، لتعود الدوحة وتوظف الإرهاب في خدمة الإخوان المهزومين في المغرب العربي.

لكن أيا كانت النتيجة فبالنهاية المال العام القطري يتعرض للهدر تنفيذا لرغبات وأجندة النظام وإرضاء شهوته الإرهابية.

‫شاهد أيضًا‬

فضيحة من العيار الثقيل.. الفساد القطري يصل للأمير تشارلز

كشفت الصحافة البريطانية عن حصول ولي عهد المملكة المتحدة الأمير تشارلز على حقائب تحتوي على …