‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية زيارة محمد بن زايد لتركيا.. دبلوماسية الإمارات تهزم الإخوان

زيارة محمد بن زايد لتركيا.. دبلوماسية الإمارات تهزم الإخوان

محمد بن زايد سيبحث مع أردوغان مجمل القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية.

منذ عدة أيام تتوالى التسريبات الصحفية والإعلامية التي تتحدث عن زيارة مرتقبة لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد إلى تركيا، وقد لاقت هذه التسريبات تفاعلا رهيبا على مواقع التواصل الاجتماعي بين مرحب لهذه الخطوة نظرا لما تمثله من حنكة دبلوماسية لدى الإمارات، وبين ناقد ومتخوف منها وهذا الرأي حمل لواءه جماعة الاخوان المسلمين والجهات الداعمة لهم وفي مقدمتهم قطر.

وقد كشفت QLeaks سابقا حجم الرعب لدى قطر وعملائها جراء زيارة محمد بن زايد لتركيا.

اليوم الموعود

بعيدا عن التكهنات الصحفية فقد ظهرت الأنباء الرسمية لتعلن أن اليوم الأربعاء موعد الزيارة المرتقبة لولي عهد أبوظبي إلى تركيا وذلك تلبية لدعوة من الرئيس رجب طيب أردوغان.

وسيبحث ولي عهد أبوظبي خلال الزيارة مع الرئيس التركي العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون والعمل المشترك بين البلدين في مختلف المجالات بما يحقق مصالحهما المتبادلة.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” أن محمد بن زايد سيبحث مع أردوغان مجمل القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين.

محمد بن زايد وأردوغان

الزيارة التاريخية

ينظر العديد من الباحثين والمتابعين للشأن الإقليمي إلى هذه الزيارة على أنها تاريخية كونها تأتي بعد عشرة سنين قطيعة بين البلدين، ولأنها جاءت بزمن تدهور تركيا اقتصاديا ووقوعها بعزلة دولية فضلا عن تهاوي عملتها المحلية، ومعاناتها العديد من المشاكل الداخلية، كل ذلك نتيجة سياستها الداعمة للإخوان المسلمين، التي جرّت تركيا إلى العديد من الأزمات والمشاكل الدولية.

وقد علق الرئيس الإقليمي لـ المركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط أمجد طه على ذلك من خلال تغريدة نشرها على حسابه الشخصي على تويتر بقوله: “تركيا كعدد من الدول المنطقة بحاجة قائد ينقذها وأضاف أن الزيارة تأتي ليتنفس الشعب الأمل في العودة للحياة بعد انهيار اقتصاده، كما أكد على نجاح دبلوماسية الإمارات التي أجبرت أردوغان على قبول شروط العرب بسوريا وليبيا”.

الشغف التركي لاستقبال الشيخ محمد بن زايد

تتحدث مصادر من الرئاسة التركية عن استقبال رسمي حافل سيحظى به الشيخ محمد بن زايد لدى وصوله إلى العاصمة التركية، لتتم بعدها اللقاءات والمناقشات وذكرت المواقع التركية بأن الإمارات تخطط لإنشاء ممر تجاري باتجاه تركيا عبر إيران، يهدف إلى تقليص الممر التجاري، الذي يستغرق حوالي 20 يوما، إلى 6 إلى 8 أيام، وسيكون هذا أحد أهم مواضيع جدول الأعمال.

إلى ذلك تغزلت الصحف ووسائل الإعلام التركية بأبوظبي ووصفتها بالتاريخية كما تحدثت عن رؤية الإمارات وسياساتها الناجحة في المنطقة.

الإنذار الأخير

وفي السياق ذاته يعيش تنظيم الإخوان المسلمين أسوأ أيامه فلم تعد تركيا ملجأهم وبات طردهم منها مسألة وقت فقط، كل ذلك يأتي بسبب التقارب التركي الإماراتي، وتأتي خطوة تنظيف تركيا من الإخوان بعد الهزائم المتتالية التي لحقت بهم في الدول العربية عموما وقد ثمّن ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي دور الإمارات في هزيمتهم بقوله: “سيسجل التأريخ أن الفضل لله ثم لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فلولاه لنجح الإخوان في العبث بالأوطان وأصبح الأمن والإستقرار في خبر كان”.

كذلك أكدت مصادر يمنية بحسب ما نقلت صحيفة عكاظ السعودية بأن عدد من القيادات الإخوانية اليمنية، غادروا تركيا إلى دول أوروبية، بعد إنذارها من السلطات التركية بالحد من أنشطتها وتصحيح وضعها، مؤكدة أن الإخوانية توكل كرمان بدأت ترتب للرحيل إلى أمريكا.

كل هذا أثارته أنباء الزيارة فقط فما الذي سينتج عن الزيارة بعد أن تحدث؟

‫شاهد أيضًا‬

محاولات أردوغان لإحياء داعش.. ماذا يجري في السجن الأكبر للتنظيم؟

طالما كانت تركيا تظهر دعما ملموسا للجماعات الإرهابية على اختلاف مشاربها ومسمياتها، وكانت د…