‫الرئيسية‬ حقوق الانسان ظلام السجون القطرية يخيم على موظف باللجنة العليا لكأس العالم

ظلام السجون القطرية يخيم على موظف باللجنة العليا لكأس العالم

محكمة قطرية تصدر حكما على عبد الله أبحيص بالسجن لمدة خمس سنوات.

نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن الأردني عبد الله أبحيص، أضرب عن الطعام، بعد أن اعتقل من منزله في الدوحة.

وكان يشغل أبحيص “35 عاما” منصب مدير الإعلام والتواصل لمنظمي كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022.

وأقيل أبحيص من منصبه في 2019 بعدما اتهم بالاحتيال في عقد لإنتاج محتوى على وسائل التواصل الاجتماعي يخص كأس العالم القادمة في البلاد.

عبد الله أبحيص

وأصدرت محكمة قطرية في أبريل الماضي حكما على أبحيص بالسجن لمدة خمس سنوات، وغرامة مالية قدرها 150 ألف ريال قطري أي ما يعادل 41197 دولارا أمريكيا.

وبحسب هيومن رايتس ووتش فقد تجاهلت المحكمة المزاعم الموثقة بأن ضباط إدارة المباحث الجنائية القطرية، قد منعوه من الاتصال بمحامي، وأجبروه على التوقيع على اعترافات، ولم تتجاوب المحكمة مع طلب محاميه برفض هذه الاعترافات التي انتزعت بالإكراه.

وتنقل “الغارديان” في تقريرها أن أبحيص، الفلسطيني الأصل والحامل لجواز سفر أردني، نفى الاتهامات الموجهة له، وأرجع ملاحقته لدعمه العمال الأجانب في قطر.

واعتقل أبحيص بعد نشر “جوزيمار”، وهو موقع متخصص في التحقيقات، مقالا اعتمد رسائل واتساب لنقاش داخلي لخلية الأزمات في اللجنة القطرية عام 2019.

وفي الرسائل، يقترح رئيس اللجنة، حسن الذوادي، تجنب الإشارة إلى أن عمال منشآت كأس العالم ليسوا مشاركين في إضراب العمال، كما يقترح وضع “رواية” تفسر تأخر دفع رواتب العمال، غير أن عبد الله يقول في النقاش إنه لا يمكن القول بأن عمال كأس العالم ليسوا من المضربين عن العمل.

حسن الذوادي

وتنقل الصحيفة أن أبحيص، وفي محادثة منفصلة في 4 أغسطس، مع المديرة التنفيذية للجنة، فاطمة النعيمي، اقترح عدم الكذب فيما يخص قضية العمال، وفي 12 نوفمبر اعتقل بتهمة الاحتيال.

واتهمت عائلة أبحيص، في بيان الأربعاء، الفيفا بتجاهل مصيره، وقالت إنه لم يحصل على محاكمة عادلة، وهو اتهام تؤيده منظمة هيومن رايتس ووتش، بحسب الصحيفة.

وكانت المنظمة قالت في تقرير سابق إن تحليل وثائق المحكمة وشهاداتها يشير إلى أن الأدلة ضد أبحيص “غامضة، وظرفية، وفي بعض الحالات متناقضة”.

كما ذكرت رايتس ووتش بأن اعتراف أبحيص انتزع منه بالإكراه.

وانتقد نائب مدير قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس وتش مايكل بيج السلطات القطرية بسلبها حق أبحيص الحصول على محاكمة عادلة، وذلك عبر إجراءات تثير مخاوف جادة بشأن نظام العدالة في قطر.

وقال بيج: “على السلطات القطرية التحقيق على الفور بمزاعم انتزاع اعترافات ابحيص بالترهيب والإكراه، وما إذا كانت السلطات القطرية قد استخدمت النظام القضائي في قطر للانتقام من موظف بسبب انتقاداته الداخلية”.

كما وصفت المنظمة محاكمة أبحيص بـ “الجائرة” وطالبت بإجراء محاكمة عادلة له.

ومن جانبها طالبت منظمة العفو الدولية السلطات القطرية بإطلاق تحقيق مستقل في مزاعم تعرض عبد الله أبحيص، المُضرب عن الطعام، للمعاملة السيئة، وإلغاء إدانته المُستندة إلى اعتراف مُنتزع بالإكراه وشددت على ضرورة مطالبة قطر بالإفراج عنه، قبيل جلسة استئنافه في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقالت لين معلوف، نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية: “نشعر بقلق بالغ إزاء احتجاز عبد الله ابحيص، الذي تعرض بالفعل لانتهاكات متعددة على أيدي السلطات القطرية”.

وقد كشف Qleaks سابقا انتقادات كبيرة طالت قطر بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان، ومعاملة العمال الأجانب في منشآت كأس العالم.

‫شاهد أيضًا‬

محاولات أردوغان لإحياء داعش.. ماذا يجري في السجن الأكبر للتنظيم؟

طالما كانت تركيا تظهر دعما ملموسا للجماعات الإرهابية على اختلاف مشاربها ومسمياتها، وكانت د…