‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية عقوبات أمريكية على مسؤول في حماس وشبكة مالية للحركة

عقوبات أمريكية على مسؤول في حماس وشبكة مالية للحركة

أمريكا تضيف أفرادا وكيانات على صلة بحماس إلى قائمة العقوبات.

قالت وزارة الخزانة الأمريكية إن الولايات المتحدة فرضت، اليوم الثلاثاء، عقوبات على مسؤول مالي في حركة حماس وشبكة من الوسطاء الماليين وست شركات تدر عائدات للجماعة الإرهابية من خلال إدارة محفظة الاستثمار الدولية.

وكشف بيان نشر على موقع وزارة الخزانة الأمريكية أن مكتب الاستثمار التابع لحماس، يمتلك أصولا تقدر قيمتها بأكثر من 500 مليون دولار.

وأضاف البيان أن كل من مجلس الشورى واللجنة التنفيذية لحماس يشرفان على المحفظة الاستثمارية الدولية للحركة، وأن مكتب الاستثمار التابع لحماس هو المسؤول عن الإدارة اليومية لهذه المحفظة الاستثمارية.

وقالت إليزابيث روزنبرغ، مساعدة وزير الخزانة لشؤون تمويل الإرهاب والجرائم المالية إن “إجراء اليوم يستهدف الأفراد والشركات الذين تستخدمهم حماس لإخفاء الأموال وغسلها”.

وحسب وزارة الخزانة الأمريكية إن حماس قد جنت مبالغ ضخمة من العائدات من خلال محفظتها الاستثمارية السرية في الوقت الذي تزعزع فيه استقرار غزة، التي تواجه ظروفا معيشية واقتصادية قاسية، بينما تحتفظ حماس بأجندة عنيفة تضر الفلسطينيين.

وزارة الخزانة الأمريكية

وأكدت الوزارة أن الولايات المتحدة ملتزمة بحرمان حماس من القدرة على جمع الأموال ونقلها، وبمحاسبتها على دورها في تعزيز وتنفيذ العنف في المنطقة.

من هم كبار المسؤولين في مكتب حماس للاستثمار؟

أحمد شريف عبد الله عودة

أردني الجنسية، كان مسؤولا عن المحفظة الاستثمارية الدولية حتى عام 2017 وبعد تنحيه عن منصب مدير مكتب الاستثمار، أشرف على مكتب الاستثمار نيابة عن مجلس شورى حماس.

والتقى عودة بانتظام مع كبار مسؤولي حماس، وقدم عروضا حول أنشطة أعمال المحفظة، ونسق التحويلات المالية نيابة عن المجموعة.

أسامة علي 

في منتصف عام 2017، أصبح أسامة علي رئيسا لمكتب الاستثمار، وهو المنصب الذي نسق من خلاله التحويلات المالية إلى حماس، وعلى الرغم من أنه لم يحتفظ بدور رسمي في الشركات المرتبطة بالمحفظة الاستثمارية، إلا أنه شارك في أنشطتها التجارية، بالإضافة إلى إدارة المحفظة الاستثمارية لحركة حماس.

واعتبارا من أوائل عام 2019، كان أسامة علي ناشطا في حماس وعضوا في مجلس شورى حماس، بالإضافة إلى ذلك، عمل أسامة علي في اللجنة التنفيذية لحماس، وظل على اتصال مباشر مع كبار قادة حماس، بمن فيهم رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، ونائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري، والمسؤول المالي زهار جبارين، وآخرين.

هشام يونس يحيى قفيشة

قفيشة هو مواطن أردني مقيم في تركيا شغل منصب نائب أسامة علي ولعب دورا مهما في تحويل الأموال نيابة عن مختلف الشركات المرتبطة بالمحفظة الاستثمارية لحركة حماس.

وشارك قفيشة في إدارة العمليات أو شغل مناصب رئيسية في العديد من الشركات التي تسيطر عليها حماس.

عبد الله يوسف فيصل صبري

هو مسؤول المالية بحماس، أردني الجنسية مقيم في الكويت، عمل محاسب في وزارة المالية التابعة لحماس لعدة سنوات، ويعتبر مسؤول وممثل مالي عن حماس، كما كان شخصية مهمة في المنظمة الإرهابية منذ عام 2006، ولعب دورا في توسيع نفوذ حماس في المنطقة.

وقد أدار صبري النفقات التشغيلية لحركة حماس وأشرف على تحويل مبالغ كبيرة من الأموال نيابة عن حماس، والتي أرسلها إلى أعضاء الحركة ووحداتها وصناعاتها.

سيدار وإتقان العقارية

كلاهما يبدو أنهما يعملان كشركات مشروعة، ولكن من الناحية العملية، كانتا تحت سيطرة حماس وتعملان على تحويل الأموال إليها، وقد تم تخصيص جزء كبير من الأموال التي حولتها هذه الشركات إلى حماس لكتائب عز الدين القسام الذراع العسكري للحركة.

‫شاهد أيضًا‬

اغتيال الرئيس التونسي.. مخطط جديد للإخوان

أعلنت وزارة الداخلية التونسية إحباط محاولة اغتيال للرئيس التونسي قيس سعيد واستهداف محيطه…