‫الرئيسية‬ حقوق الانسان قطر تبعد العمال عن مرأى العالم ومطالبات للفيفا بالتحرك

قطر تبعد العمال عن مرأى العالم ومطالبات للفيفا بالتحرك

منظمة العفو الدولية تطالب الاتحاد الدولي لكرة القدم بالضغط على قطر.

أفادت معلومات مسربة بأن قطر تخطط لإرسال عمال كأس العالم قريبا إلى بلادهم، ووضعهم في إجازة غير مدفوعة الأجر لمدة خمسة أشهر لإبعادهم عن الأعين خلال البطولة.

وتم إخبار العشرات من عمال البناء، الذين تمت مقابلتهم كجزء من التحقيق الذي أجرته صحيفة Mail on Sunday، بضرورة المغادرة في أغسطس المقبل، وترك هذا القرار الكثيرين في قلق من كيفية سداد القروض “الباهظة” التي أخذوها للحصول على عمل في البلاد، إذ إن عديدا من العمال يضطرون إلى دفع آلاف الدولارات كرسوم توظيف باهظة وغير قانونية لتأمين وظائفهم في قطر والحصول على قروض يكون أغلبها بفوائد عالية، بالتالي هؤلاء مجبرين على مغادرة البلاد قبل سداد قروضهم، وسيجدون أنفسهم بديون ضخمة.

عمال منشآت كأس العالم في قطر

وقالت منظمة العفو الدولية إن النتائج التي وصلت إليها مقلقة للغاية، وحثت الاتحاد الدولي لكرة القدم بالضغط على قطر لتوفير حماية أكبر للعمال المهاجرين بشكل عاجل، وتعويض جميع العمال ماليا، والتحقيق في الوفيات غير المبررة.

وقالت ماي رومانوس، باحثة الخليج لحقوق المهاجرين في منظمة العفو الدولية: “نشعر بالقلق إزاء التقارير التي تشير إلى مطالبة العديد من العمال المهاجرين بمغادرة البلاد قبل انطلاق كأس العالم 2022”.

وقالت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر، التي تنسق الاستعدادات لكأس العالم، إنها لم تشرف على أي قرارات بشأن مغادرة العمال، في حين رفضت الحكومة القطرية التعليق على ذلك.

وقد حثت ماجدة إريكسون، اللاعبة السويدية وكابتن فريق تشيلسي للسيدا، اللاعبين مؤخرا على التنديد بانتهاكات حقوق الإنسان في قطر، وقالت: “أهم شيء يمكن أن نفعله نحن لاعبو كرة القدم هو التحدث عن الوضع هناك من أجل العمال الذين ليس لديهم صوت، عندما تتأهل فرق مثل إنكلترا لكأس العالم، أود أن أشجعهم على التكلم، على الأقل الحديث في ذلك قد يثمر”.

وقال متحدث باسم اتحاد كرة القدم: “ما زال هناك الكثير مما يتعين على قطر القيام به بما يتعلق بالعمال”.

وذكرت صحيفة الصنداي تايمز أن العمال المهاجرين العاملين في كأس العالم أصيبوا بأمراض الكلى التي ربطها الخبراء الطبيون بالجفاف في مواقع البناء في قطر.

ووجدت دراسة أجريت على العمال الذين عادوا إلى ديارهم في نيبال أن “عددا كبيرا” قد تدهورت صحتهم وباتوا مضطرين للخضوع لعمليات زرع أو غسيل كلى.

وتم إجراء مقابلات مع أكثر من عشرة أطباء وخبراء في الصحة العامة قالوا إن خُمس مرضى غسيل الكلى في نيبال كانوا من العمال العائدين من قطر.

‫شاهد أيضًا‬

اغتيال الرئيس التونسي.. مخطط جديد للإخوان

أعلنت وزارة الداخلية التونسية إحباط محاولة اغتيال للرئيس التونسي قيس سعيد واستهداف محيطه…