Site icon Qatar leaks

لماذا تماطل طالبان عن توقيع اتفاق مع قطر لتشغيل مطار كابول؟

مطار كابول

بدأ نظام تميم الضغط على حركة طالبان المتطرفة والحليفة له في أفغانستان من أجل التوقيع على اتفاق يسمح لقطر بتشغيل مطار كابول.

وتمثل الضفط القطري بتحذير صدر، اليوم الثلاثاء، من أن الدوحة غير قادرة على تحمل مسؤولية مطار كابول في حال عدم التوصل إلى اتفاق مع طالبان.

وجاء ذلك من لسان وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الذي قال في مؤتمر صحافي: “يجب أن يكون لدينا اتفاق واضح للجميع، بشأن الجهة التي ستتولى الجانب التقني وتلك التي ستتولى الجوانب الأمنية”.

وحذر آل ثاني: “لا يمكننا تحمل أي مسؤولية في المطار في حال عدم التطرق لهذه الأمور وتوضيحها”.

وتابع: “هناك احتمال لتعاون مع دول أخرى إذا لزم الأمر، ولكن حتى الآن فإن النقاشات تجري فقط بيننا وبين تركيا وطالبان”.

وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

ويقول مراقبون إن حركة طالبان تماطل عن توقيع اتفاق مع قطر لتشغيل مطار كابول بهدف الحصول على أفضل عقد يوفر لها كمية كبيرة من المال القطري.

ودفع عودة طالبان للحكم، النظام القطري إلى العمل من أجل كسب مشاريع في أفغانستان، لكون الأخيرة مسرح لفرص استثمارية لا تعوض، ولكن يبدو أن الحركة الراديكالية سوف تبتز الدوحة لكسب أكبر عدد من المغانم سواء اقتصاديًا أو سياسيًا.

وتعرّضت قاعات الركاب والبنية التحتية التقنية لأضرار بالغة في الأيام التي أعقبت دخول طالبان إلى كابول في 15 آب/ أغسطس عندما اقتحم آلاف الأشخاص المطار على أمل الفرار.

Exit mobile version