‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية هل أراد حمد بن جاسم الإساءة للسعودية بسرد الأخطاء والمغالطات التاريخية عنها؟

هل أراد حمد بن جاسم الإساءة للسعودية بسرد الأخطاء والمغالطات التاريخية عنها؟

رئيس الوزراء القطري السابق يتحدث عن تاريخ السعودية ويقع بأخطاء جسيمة.

أثار وزير خارجية قطر الأسبق حمد بن جاسم آل ثاني ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تصريحات خاطئة وفيها تزوير للتاريخ والحقائق، تحدث بها عن تاريخ السعودية وجماعة “إخوان من أطاع الله” في لقائه مع صحيفة القبس الكويتية.

وتحدث حمد بن جاسم في لقاء الفيديو مع الصحيفة الذي يجري عرضه على أجزاء عن حياته السياسية والمناصب التي شغلها، قبل أن يودع العمل الرسمي عام 2013 عندما تنازل أمير قطر السابق حمد بن خليفة عن الحكم لنجله الأمير الحالي، الشيخ تميم.

كل هذا لم يلقى صدى أو اهتمام إعلامي، سوى على الصعيد القطري الداخلي، إلى أن قام بن جاسم بالحديث عن السعودية وتاريخها ما أوقعه بأخطاء جسيمة لا يمكن أن يقع بها أي شخص مطلع على السياسة مجرد إطلاع فكيف بسياسي عتيق.

إذ قال الشيخ حمد بن جاسم إن “جماعة “إخوان من أطاع الله” هم أخوة لجماعة الإخوان المسلمين، من وقت محمد عبد الوهاب لما بدأ مع عبد العزيز (الملك المؤسس للدولة السعودية) في إعادة تحرير المملكة”.

الملك عبد العزيز آل سعود

إن الخطأ التاريخي الجسيم الذي وقع فيه بن جاسم يكمن في أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وهو رجل دين بارز، عاش ومات في القرن الثامن عشر، بينما ولد الملك المؤسس للدولة السعودية الحالية، في القرن التاسع عشر.

فكيف يجمع السياسي القطري بين شخصيتين كل منهما عاش في قرن مختلف عن الآخر، ويقول أنهما عملا سوية؟

أما الخطأ الأكثر جسامة أيضا هو أنه جمع بين “جماعة أخوة من أطاع الله” وهي جماعة تأسست عام 1911م في السعودية شمال الرياض، وبين “جماعة الإخوان المسلمين” التي تأسست في مصر عام 1928م.

إن المدهش في الأمر ليس المعلومات التاريخية الخاطئة بحد ذاتها، إنما جهل عراب الإخوان المسلمين في الخليج العربي والعالم بجماعته التي دعمها بسخاء كبير، فهل من المعقول أنه لا يعلم ماهية وتاريخ الجماعة التي قضى حياته السياسية في خدمة أجندتها وإرهابها؟

فيما علق ناشطون على موقع تويتر بأن “حمد بن جاسم تعمد الإساءة إلى المملكة العربية السعودية من خلال تحريف الأحداث والوقائع التاريخية التي خاضوها ملوك المملكة بداية من الملك المؤسس عبد العزيز رحمة الله وأن تصرفه هذا غير مستغربه بل متوقعة من الخبثاء”.

وتساءل أيضا الكاتب فهد بن محمد الأحمري إن كان بن جاسم قد خرف أم يحاول تضليل من ليس له علم أو دراية؟!

اللافت في الأمر أنه رغم سيل الانتقادات التي طالت حمد بن جاسم إلا أنه لم يصدر عنه أي رد حولها، مع أن بن جاسم ناشط على تويتر ويستعمل حسابه الشخصي للتعليق على الأحداث السياسية عبر العالم.

ورغم أن بن جاسم لا يتقلد أي منصب رسمي، إلا أن كثيرا من التقارير والتحليلات السياسية تصفه وتصف ابن عمه، أمير قطر السابق، حمد بن خليفة، بـ “الحرس القديم” وتنسب لهما توجيه البلاد وإدارتها عبر الشيخ تميم وفريق عمله الحكومي، وجلهم من الشباب الذين لم يتجاوز كثير منهم الأربعين من عمره.

‫شاهد أيضًا‬

إدارة الإمارات لمطارات أفغانستان تزعج الدوحة

منذ الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، كانت قطر تفرض نفسها في محاولة للسيطرة على كافة العقود …